العناية بالبشره

ابر التبييض: كل ما يجب ان تعرفيه عنها لتفتيح البشرة

لا شك أن كل سيدة تحلم بالحفاظ على بشرتها لتبقى نضرة ومتوهجة. لذلك، تبحث دائماً عن أبرز الطرق التي تعمل على تبييض بشرتها وتفتيحها للتخلص من علامات الإرهاق والبقع الداكنة وتوحيد لون البشرة.

من ابرز الوسائل التي تلجأ عادة النساء إليها للعمل على تبييض وتفتيح الوجه والبشرة، هي ابر التبييض وهي من العلاجات التجميلية غير الجراحية التي ظهرت واشتهرت خلال السنوات الأخيرة نظراً لنتائجها الفعالة والآمنة. ما رأيك أن تتعرفي أكثر على ابر التبييض وعلى كل ما يجب أن تعرفيه عنها قبل استخدامها للمرة الأولى.

ابر التبييض الجلوتاثيون لتفتيح البشرة

من انواع ابر التبييض في الرياض الرائجة حالياً هي ابر التبييض الألمانية وابر التبييض السويسريه. تحتوي هذه ابر التبييض هذه على مادة الجلوتاثيون وهي مادة تتألف من 3 أحماض أمينية (السيستين، الغلوتامات، الغلايسين)، وتعمل على إبطال انزيم تايروزينيز في الجسم، المسؤول عن تكوين الميلانين التي تمنح البشرة اللون الداكن. من هنا، تظهر فعالية ابر التبييض الجلوتاثيون لمعالجة التصبغات الداكنة، كما أن مزيج العلاج هذا يخفّف من نسبة ظهور البثور ويزيد من ترطيب البشرة.

مادة الجلوتاثيون لها دور كبير في تفتيح لون البشرة ومعالجة التصبغات ومكافحة آثار التجاعيد وإزالة الكلف والبقع الداكنة. وجود الجلوتاثيون في الجسم هو كفيل بالحفاظ على مستويات الفيتامين ه والفيتامين سي، بالتالي، يتمّ تعزيز الكولاجين في البشرة، مما يجعلها بيضاء اللون، مشرقة ونضرة.

يتم استخدام ابر التبييض الجلوتاثيون عن طريق الحقن في الوريد للحصول على تأثير سريع وفعّال على الجلد وخلايا البشرة. توقعي إذاً نتيجة ظاهرة وواضحة بعد شهر الى 3 شهور بحسب نوع ولون البشرة التي يتم معالجتها، وقد تلاحظين القليل من التورّم والكدمات التي تزول خلال أيام من العلاج.

نصائح لاستخدام ابر التبييض

ابر التبييض متوفرة في الصيدليات الكبرى أو في العيادات، ولكن قبل شرائها من تلقاء نفسك، من الضروري استشارة الطبيب، وأن يتم ذلك الإجراء تحت إشراف طبي متخصص.

ابر التبييض الجلوتاثيون أمنة تماماً على صحة البشرة والجسم، فهي مصنوعة من مجموعة من المكونات الطبيعية المصرحة من الهيئات الدولية الصحية، ولا تحمل أي آثار جانبية أو أضرار صحية. أما في ما يخص النتائج النهائية التي يمكن أن تحققيها بعد الحقن

بابر التبييض الجلوتاثيون، فهي تتوقف على عدة عوامل أهمها درجة متوسط الجرعة المستخدمة، عدد الجلسات التي يخضع لها المريض، نوع البشرة ودرجة لون البشرة الأصلية.