عمليات التجميل

فوائد وأضرار إبر التبييض

إبر التبييض

 

تعاني كثير من الفتيات والسيدات من هوس متابعة وصفات تبييض الجسم وتفتيحه، ولعلّ هذا ما شجع على ابتكار طرق وتقنيات جديدة لتبييض الجسم مثل ابر التبييض او حبوب التبييض، ومن أحدث هذه التقنيات إبر الجلوتاثيون، والجلوتاثيون عبارة عن جزيئات ينتجها الجسم بشكل طبيعي، وموجود في كثير من الأطعمة والأغذية، ويتركّز الجلوتاثيون الطبيعي في الكبد، ويبقى معدله الطبيعيّ في الجسم في سنّ ما بين 30-50 سنة وثم يقل بنسبة 1%، ويعتبر الجلوتاثيون من مضادات الأكسدة، ويستخدم في علاج بعض الأمراض، ويكتسب الجلوتاثيون فعاليتها نظراً لتكونها من ثلاث أحماض أمينية وهى: جلوتاميت، وسيستيين، وجلايسين، وسنبيّن في هذا المقال فوائد الجلوتاثيون واستخداماته، فهو يعد المركب الأساسيّ لإبر تبييض الجسم. ‏

فوائد الجلوتاثيون المستخدم في إبر التبييض

 

  • يساعد في خروج الفضلات والسموم من الجسم.
  • يستخدم الجلوتاثيون كمضادّات الأكسدة.
  • يعمل الجلوتاثيون على تفتيح البشرة وزيادة نضارتها، وحمايتها من التجاعيد. يستخدم الجلوتاثيون في علاج بعض حالات العقم. يعالج مشكلة إعتام عدسة العين.
  • يعالج فيروس نقص المناعة البشرية.
  • يعمل على إنتاج الكولاجين.
  • يعمل على تنقية الكلى والكبد من السموم.
  • يزيد من فعالية فيتامين c,e. يستخدم الجلوتاثيون في مكافحة السرطان.فوائد إبر التبييض

    تكتسب إبر التبييض فوائدها من احتوائها على مادة الجلوتاثيون، وتعمل هذه الإبر على إعاقة إنتاج مادة الميلانين التي تزيد من سواد البشرة واسمرارها، ممّا يثبت فعالية الإبر في تفتيح البشرة ونضارتها، وتستخدم هذه الإبر أيضاً في علاج مرض البهاق لتوحيد اللون.

أضرار إبر التبييض

رغم أمان مادة الجلوتاثيون، واستخداماتها المتعددة في كثير من العلاجات، فلم ترد دراسات مؤكدة وموثقة لأضرار هذه الإبر، ولكن هذا لا يلغي خطورة استخدامها في غير غرضها، وأكثر ما يؤخذ على إبر التبييض ما يأتي:
وقف إنتاج الميلانين في البشرة، والتي تعمل على حماية البشرة والجلد من الإشعاعات الضارّة وحمايتها من الأمراض الجلديّة وخاصّة أصحاب البشرة البيضاء.

يمتد أثر إبر الجلوتاثيون لتفتيح شعر الرأس والرموش.

اللون الطبيعيّ للبشرة يعود فور التوقّف عن استخدامها.

نصائح وحلول بديلة لإبر التبييض

 

شرب كميات كافية من الماء النقيّ.

الاهتمام بالنظافة الشخصية.

الاهتمام والعناية بالبشرة وترطيبها.

عدم التعرّض لأشعة الشمس المباشرة.

استخدام كريمات الوقاية من الشمس.

استخدام الكريمات ذات المكوّنات الطبيعيّة لتفتيح البشرة.

الاهتمام بالغذاء المتوازن والتركيز على الخضروات والفواكه الطازجة.