اسئلة متكرره, العناية بالبشره, عمليات التجميل, منوعات

الفراكشنال ليزر أحدث تقنيات تجميل البشرة .. تعرف عليه

ما هو الفراكشنال ليزر ؟ يتم استخدام تقنية الفراكشنال ليزر في تقشير وتجديد سطح البشرة بالليزر، وقد يؤدي العلاج بتقنية الفراكشنال ليزر إلى تحسين مرونة البشرة ونسيجها، والخطوط الدقيقة، والتجاعيد، وندبات حب الشباب، وأضرار أشعة الشمس، والكلف، وتغير لون الجلد، وغيره من اضطرابات البشرة. لا يستهدف الفراكشنال ليزر إلا المناطق الصغيرة، تاركًا المناطق المحيطة دون تغيير، فتقنية الفراكشنال ليزر تعتمد على إحداث نقاط حرارية ليزيرية صغيرة في الجلد ذات عمق معين وبالتالي تعمل على تحفيز الجلد لإعاده بناء نفسه عن طريق الكولاجين.

معلومات هامة عن الفراكشنال ليز

يمكن استخدام الفراكشنال ليزر على أي جزء من الجسم، ولكنه مفيد بشكل خاص على الرقبة والصدر، والأيدي عند مقارنته بالطرق التقليدية للتقشير، كما قد يكون العلاج الجزئي بالليزر مفيدًا أيضًا لبقع الشمس، وعلامات التمدد. يمكن استخدام الفراكشنال ليزر لجميع أنواع البشرة والمرضى، ولكن التقنيات تختلف حسب عمر المريض، والمشكلة التي يعاني منها،كما يمكن الجمع بين العلاج بـ الفراكشنال ليزر والجراحة، أوالعلاجات الجلدية الأخرى. لقد نجح الـ فراكـشنال ليزر في سد الفجوة بين تقنيات الليزر المُقشرة ablative والغير مُقشرة non-ablative  في علاج البشرة

 

انواع الفراكشنال ليزر:

يتميز الفراكشنال ليزر بأن منه النواع المُقشرة ablative والغير مُقشرة non-ablative يوجد نوعان من الفراكشنال ليزر وهو الاربيوم ويعتبر  غير مُقشر NON ABLATIVE، ويطلق عليه الفراكشنال، و ليزر ثاني أكسيد الكربون CO2 “الليزر الكربوني” وهو من النوع المُقشر ABLATIVE . بصفه عامة يعتبر الفراكشنال مناسب أكثر لمن هم دون عمر 50  لعلاج آثار حب الشباب الخفيفة، أو المتوسطة، والتجاعيد البسيطة. على الوجه الآخر يعتبر ليزر الثاني أكسيد الكربون أنسب للأعمار الأكبر و هو يستخدم للتجاعيد  العميقه و آثار حب الشباب العميقة التي سببت حفراً في الوجه و هذا النوع قد يحتاج عدد جلسات أكثر من الفراكسل.

استخدام الفراكشنال ليزر في تجميل الجلد يمكن علاج الحالات الآتية:

1-أضرار الشمس والتجاعيد الخفيفة على الوجه والرقبة والصدر واليدين.

2-آثار حب الشباب وآثار الندبات الجراحية.

3- لتحسين وإخفاء الخطوط التي تكون حول العين.

4- لتحسين ملمس الجلد وجعله مشدوداً.

5-التشققات الجلدية البيضاء والحمراء بعد الحمل أو بعد تغير الوزن.

6-التصبغات الجلدية كالكلف بنتائج متباينة.

فوائد الفراكشنال ليزر

يعتبر فراكشنال ليزرCO2 من أحدث وأقوى أنواع الفراكشنال ليزر الموجودة حاليًا ويختلف عن بقية الأنواع في طبيعة أشعة الليزر نفسها والتي تساعده على أداء وظيفته وجعله في بعض الأحيان يتميز عن بقية الأنواع الأخرى المختلفة في النتائج التي يعطيها.

أول مشكلةٍ فيه هو أنه لم يقدم الميزة الرئيسية التي قدمها الفراكشنال ليزر في تجنيب الشخص احمرار الجلد وألمه، فبسبب قوته وطبيعة موجاته يتسبب في ذلك الاحمرار وتزيد مساحة المنطقة المعرضة له والمتأثرة به من الطبقة الخارجية من الجلد مع زيادة كميته.

لكن أهم مميزاته واستخداماته التي تسببت فيها قوته تلك هو القضاء على المشاكل الكبيرة والعميقة مثل علاج التجاعيد العميقة والكثيفة وحروق الشمس القوية التي تتجاوز الدرجة الأولى والندوب البارزة التي تسببت فيها الجروح أو الشقوق الجراحية أو حتى الحالات العنيفة السابقة من حب الشباب التي تركت آثارًا عميقة.

من مميزات فراكشنال ليزر CO2 كذلك أنه من الممكن استخدامه على البشرة الداكنة دون القلق من حدوث تغيراتٍ صبغية أو تغير لون الجلد في تلك المنطقة، وفي الموازنة بين المميزات والعيوب يتم اختيار نوع الليزر الذي ستحتاج الخضوع للعلاج به بمساعدة الطبيب الذي يكون خبيرًا في تلك الحالات وعلاجها.

يفضل الأطباء استخدام الأنواع الأخرى من الفراكشنال ليزر مع الأشخاص صغار السن أو بمعنى أدق من لم يصلوا لسنٍ كبيرٍ أو يتجاوزوا الخمسين من عمرهم بعد لأن تلك الأنواع تكون شديدة الفعالية معهم، أما في كبار السن تزداد مشاكل الجلد تعقيدًا وتزداد الخلايا نفسها ضعفًا وكسلًا وتحتاج إلى شيءٍ بقوة CO2 للوصول للنتيجة المرغوبة.

عند العلاج باستخدام هذا النوع فإن أشعة الليزر تصل إلى عمقٍ أكبر داخل الجلد لتحفز الخلايا على الانقسام وتساعدها على إنتاج الكولاجين والتخلص من الخلايا القديمة المصابة أو التي تسببت في المشكلة وتجديد الجلد وكل ذلك يزيد من فترة النقاهة والاحمرار والألم التي ستعاني منها حتى انتهاء الأمر وظهور النتيجة.

اضرار الفراكشنال ليزر

  • أول عيبٍ هو الألم والتورم والاحمرار وكل تلك الأعراض تدوم فترةً طويلةً بدايةً من أسبوعين وحتى شهرٍ أو شهرين في بعض الأحيان
  • يتسبب هذا النوع من الليزر في إصابة الطبقة الخارجية من الجلد ببعض الجروح الصغيرة التي تحتاج وقتًا للشفاء وبالطبع تصاب بالتورم
  • قد تصاب تلك الجروح الصغيرة بالعدوى أو الالتهاب مع بعض الناس وهو ما يزيد الأمر تعقيدًا ويتسبب في ظهور ألمٍ أكبر من اللازم ويحتاج لعلاج الالتهاب قبل أن يتفاقم
  • تحتاج دائمًا إلى حماية عينيك من أشعة الليزر أثناء العلاج واستخدام واقي العينين حتى لا تتسبب أشعة الليزر بالضرر لهما
  • بعض التأثيرات تكون نفسية بعد انتهاء العلاج فتسبب تغيراتٍ ميزاجية غير مفهومة وقد يصل الأمر للاكتئاب مع بعض الأشخاص حتى لو نجحت العملية وأعطت النتائج المرجوة والمطلوبة
  • هناك اختلافاتٍ جوهرية بين الأشخاص وعلى أساس تلك الاختلافات بالطبع توجد اختلافاتٌ في تقبلهم للعلاج واستجابة أجسادهم له ففي بعض الأحيان نفس العملية تعطي نتيجةً رائعةً مع أحدهم وتحتاج للتكرار ثانيةً مع الآخر حتى تصل لنفس النتيجة

أسعار الفراكشنال ليزر

يختلف السعر حسب البلد التي تعيش فيها والطبيب الذي ستذهب إليه وبالطبع حسب نوع الفراكشنال ليزر الذي ستستخدمه، وبشكلٍ رئيسي حسب المنطقة التي ستقوم بعلاجها وعدد الجلسات وكمية الليزر التي ستحتاجها خلال ذلك العلاج.

في أماكن كثيرة تكون التكلفة حسب المنطقة أو حسب الغرض من العلاج يعني أن لكل مشكلةٍ خطةً علاجيةً متفقًا ليها بسعرٍ ثابتٍ للجميع إلا بعض الاستثناءات للبعض، غالبًا ما تبدأ التكلفة من 1000 دولارٍ أمريكي وحتى 2500 دولار تقريبًا.

 

مخاطر وعيوب الفراكشنال ليزر

  • برغم حداثته وتقدمه وكونه أفضل من الليزر العادي إلا أنه ما زال بالطبع يحمل بعض العيوب والمخاطر أولها أن استخدامه بأيدٍ غير متخصصةٍ وخبيرة يؤدي للعديد من المشاكل التي لا حاجة لنا بها من البداية.
  • من أحد أهم الأعراض الجانبية التي نتجت عن استخدام الفراكشنال ليزر مع العديد من الأشخاص كانت ظاهرةٌ تشبه انتشارًا مفاجئًا لحب الشباب في المنطقة التي تم علاجها بالليزر خاصةً لو كانت الوجه، لكن الأمر الجيد أن البثور والحبوب تختفي بعد فترة ولا تترك آثارًا أو ندوبًا.
  • عرضٌ خطيرٌ آخر كان ملاحظة الأطباء أن الليزر مع بعض الأشخاص كان يتسبب في تنشيط عدوى فيروسية في المنطقة التي تم تعريضها له
  • كذلك من الجائز أن يحدث خطأٌ مثل تقشير الجلد أكثر من اللازم أو التسبب في احتراقه بطريقةٍ خاطئةٍ باستخدام الليزر
  • بعض الناس تفاعل جلودهم وتستجيب لأشعة الليزر بتأثيراتٍ غير مرغوبٍ فيها مثل ظهور البقع الداكنة أو الفاتحة عن الجلد المحيط بها وتغير اللون
  • ليس الجميع مرشحًا للخضوع لليزر فهناك بعض الأشخاص غير مسموحٍ لهم ولا يُنصحون باستخدام الليزر مثل الذين ما يزالون في طور العلاج من حب الشباب ولم ينتهوا بعد والحوامل والمرضعات والذين يعانون من داء السكري وأمراض مناعية وضعف المناعة
  • من يتناولون أدويةً لا يستطيعون التوقف عنها تسبب زيادة الحساسية للضوء والأشعة أو سيولة الدم مثل مضادات التجلط أو يعانون من مشاكل في الدم وحدوث نزيف لا ينصحون كذلك بالليزر