تجميل ومكياج

تقنية المايكروبليدنج للحواجب Microblading

 

من الطبيعي أن تلجأ المرأة لاستخدام تنقية المايكروبليدنج microblading لتجميل الحواجب، فهي تقنية أثبتت فاعليتها وقدرتها على تشكيل الحواجب بأفضل صورة، كما أنها لا  تسبب أضرار جانبية ما يسمح بالعودة للحياة الطبيعية في أسرع وقت.

وقت بدأت بعض  المراكز  في استخدام تقنية المايكروبليدنج لأنها أقل خطورة من الطرق القديمة في تشكيل الحواجب مثل الوشم، وأكثر فعالية من الطرق التقليدية كرسم الحواجب بالأقلام الملونة، ولأن هذه التقنية أكثر سهولة وفعالية فقد لاقت إقبالًا كبيرًا من العملاء من كلا الجنسين.

أهم استخدامات تقنية المايكروبليدنج Microblading :

تعتبر تقنية المايكروبليدنج حل مثالي لجميع عيوب الحواجب، فهي قادرة بنسبة كبيرة جداٌ على تحسين شكل الحواجب وعلاج أي عيب بها، كما أنها تعطيها الشكل الطبيعي المختلف تماماٌ عن شكل التاتو، فهي تعمل على تعبئة المناطق الفارغة بالحاجب بشكل دقيق باستخدام أداة يدوية سهلة الاستخدام، فتعمل تقنية المايكروبليدنج على علاج المشكلات التالية:

  • عيوب الحواجب ومنها العيوب الوراثية أي العيوب التي تظهر مع الشخص من لحظة ولادته.
  • تستخدم أيضاً لزيادة كثافة الحاجب بشكل طبيعي، فتعمل على إخفاء الفراغات بها.
  • كما تستخدم أيضاٌ في حالات تساقط شعر الحواجب الناتج عن الإصابة بأمراض جلدية أو أمراض وراثية.
  • تخفي التقنية العيوب التي خلفتها تقنيات أخرى كالتاتو والرسم بالألوان.
  • يمكن من خلال التقنية الحصول على شكل مختلف تمامًا للحواجب، فستخدم لأغراض تجميلية لمن يرغب في التجديد الدائم.

 

ما هو الفرق بين التاتو والميكروبلدينج ؟

بعض السيدات يفضلن استخدام التاتو لأنه يعطيها النتيجة التي تريدها بشكل دائم ومستمر طوال العمر، ولهذا فمن الضروري أن تقوم السيدة باتخاذ الوقت المناسب في اختيار الرسمة التي تتناسب معها وأيضاٌ اختيار المكان المناسب للقيام بها، والسبب في هذا يعود إلى أن التاتو لا يمكن التخلص منه بنسبة 100%  حتى بعد القيام باستخدام جلسات الليزر.

  • آثار الميكروبليدينج تتلاشى تدريجياً خلال عام ونصف إلى عامين على الأكثر، وتعود هذه الفترة إلى نوع الجلد والبشرة.
  • يتم استخدام إبرة خاصة في جلسات التاتو والتي تسبب الشعور بالألم، لذلك لا يمكن إجراء جلسات التاتو دون استخدام تخدير موضعي.
  • تقنية الميكروبليندنج لا يستخدم فيه أي نوع من أنواع الإبر، بل يستخدم نوع دقيق من الشفرات، والتي يمكنها القيام بمليء الفراغات بشكل أكثر دقة فتبدو وكأنها طبيعية، أما عن الألم الذي تتسبب فيه هذه الشفرة فهو أقل كثيرًا من إبر التاتو، ولكن يمكن تحمله دون القيام باستخدام الكريمات المخدرة الموضعية.

لهذه الأسباب وغيرها أصبحت تقنية الميكروبليندنج بديل أفضل من الطرق القديمة والتقليدية في تشكيل الحواجب وتحسينها.

مميزات تقنية المايكروبليدنج 3D في إعادة تخطيط الحواجب:

هناك العديد من المميزات التي تمتاز بها تقنية الميكروبلينج، والتي تميزها عن غيرها من البدائل الأخرى وهي:

  • يساعد الميكروبلينج في الحصول على شكل طبيعي للحاجب بالرسمة التي يفضلها كل شخص، وهذا الأمر يرجع إلى أن هذه التقنية تستخدم شفرة دقيقة تستطيع أن تقوم برسم الحاجب بالشكل الطبيعي، فالتحكم بالشفرة أكثر سهولة وأمانًا على البشرة.
  • مع تقنية الميكروبليندنج يمكن تغيير شكل الحواجب بصورة مستمرة، فهو لا يدوم طويلاً وهذا الأمر يعتبر من المميزات الهامة للكثير من الأشخاص الذين يرغبون في تغيير شكل الحواجب مع كل صيحة حديثة.
  • تتميز أيضًا التقنية بتوافرها بأكثر من لون، ما يساعد الحصول على لون الحواجب المناسب للبشرة وللون الشعر.
  • تتميز أيضًا بأنها تقنية آمنة تمامًا فلا تتواجد بها أي مواد تسبب خطر على البشرة، ولأنها تقنية تعمل على الطبقة الخارجية للجلد فلا تسبب له أي ضرر أو حساسية فهي لا تخترق الطبقة الأولى للجلد.
  • تمتاز أيضًا بسرعة ظهور نتائجها، فهي لا تحتاج لوقت طويل أثناء جلسة الرسم، وبعد الانتهاء منها يمكن العودة للحياة اليومية في اليوم التالي، مع الحصول على الشكل النهائي للحواجب.
  • تتميز أيضًا بأنها غير مكلفة، ولذلك يمكن إعادة استخدامها بعد انتهاء أثرها على الحواجب.

طريقة تطبيق المايكروبليدنج على الحواجب:

يتم تطبيق تنقية المايكروبليدنج على الحواجب في إنفينيتي بخطوات بسيطة، حيث يقوم الطبيب برسم الحدود الخارجية للحاجب أولًا، ثم استخدام الشفرة لتحديدها، وتستغرق هذه الخطوة حوالي 60 دقيقة وهي الخطوة الأكثر أهمية ودقة في الجلسة.

ثم يقوم الطبيب برسم الشعيرات الصغيرة والدقيقة داخل الحواجب، ويختار فيها اللون المناسب والكثافة المناسبة للشعيرات، وقد يتم وضع مخدر موضعي أثناء هذه الخطوة لمن لديهم حساسية زائدة حتى لا يكون هناك أدنى شعور بالألم.

 

اشخاص لا يمكنهم استخدام  تقنية المايكروبليدنج للجواجب

كما ذكرنا سابقاٌ أن هذه التقنية آمنة تماماً ولكن هناك أيضاً بعض الأشخاص لا يمكنهم إجراء مثل هذه الجلسات التجميلية رغم عدم خطورتها:

  • السيدات الحوامل أو السيدات اللاتي يرضعن رضاعة طبيعية.
  • المصابين ببعض الأمراض الوراثية أو المزمنة مثل السكر أو الضغط.
  • من يعانون من مشكلة سيولة الدم.
  • من يعانون من بعض الأمراض الجلدية التي لا تسمح بالإجراءات التجميلية البسيطة.
  • من يعانون من ضعف المناعة ويتعرضون للعدوى بصورة مستمرة.
  • من لديهم تقرحات أو حروق أو إصابات حديثة بالحاجبين، ومن لديهم حساسية تجاه أي مؤثرات خارجية.