العناية بالشعر

كيف يعمل بروتين الشعر؟ وما هي أنواعه وأضراره؟

ما هو بروتين الشعر؟ 

تعتبر البروتينات والأحماض الأمينيّة هي الأساس الذي يتكوّن منه الشعر، وقد يتعرّض الشعر خلال اليوم إلى العديد من المؤثّرات الخارجية والتي من شأنها أن تفقده بعضاً من بروتيناته، الأمر الذي سيؤدي إلى ظهور الشعر بمنظر باهت غير لماع، بالإضافة إلى تساقطه وتكسره، وضعفه بشكل عام، ويتوفر العديد من البروتينات الخاص بالشعر، ولكن الكثير من هذه البروتينات، قد لا يكون لها أي تأثير ايجابي لإفادة الشعر وقد يكون مفعوله فقط لحظي وليس طويل المدى ..

لذلك نعرفك سيدتي على أفضل أنواع بروتينات الشعر وآثارها الجانبية :

أفضل أنواع بروتين الشعر

البروتين العلاجي  – Protein therapy
هو البروتين الأفضل للشعر حقيقة وخاصة لعلاج الشعر وفرده، وهو من ضمن أفضل البروتينات في العالم للشعر ومن ضمن البروتينات القليلة جدا في العالم الذي مصرح تداوله واستخدامه من قبل منظمة الصحة العالمية، فهو يحتوي على مواد الكيراتين والكفيار والكشمير وكذلك الحرير والقمح والأرز وأيضا الصويا وزيت الأرجان والأرجين الغني بالأحماض الامينية ، خالي من الفورملين وبه تقنية النانو.

بروتين الشعر الأمريكي – BTX BRAZILIAN THERAPY

هذا هو البروتين الأمريكي الذي يفضله الكثير من السيدات وأيضا الكوافيرات في استخدامه مع نوعيات الشعر الصعبة والمجعدة فهذا المنتج بعيد كل البعد عن الفورملين ، ويحتوي على البروتين الحيواني والكفيار والكشمير.

بروتين الشعر البرازيلي – ماراكوجا مالتي ثيرابي

هذا المنتج البرازيلي من البروتين المعالج للشعر والمساعد على فرد الشعر بنسبة عالية فهو يمتلك أحدث تقنية في علاج الشعر، ويستطيع ان يجعل الشعر مفروداً وحريراً بنسبة تصل الى 95 % يواجه التقصيف ومغذي قوي للشعر ويعطي مظهراً جذاباً ، كما يقوم على تطويل الشعر وتحسين بصيلات الشعر من الفروة.

Silky Bio-Treatment

وهو البروتين الحراري والمغذي المعالج للشعر بشكل ملحوظ ، فهو الذي يعطي للشعر منظره الطبيعي بدون ان يحتوي على المزيد من المواد الكيميائية، وهو غني بالكيرايتين والسيستين وأيضا فيتامين E وزيت الارغان.

هل هناك أضرار لفرد الشعر بالبروتين أم هو آمن وصحي؟

بالرغم من الفوائد التي يقدمها البروتين للشعر، إلا أنّ له بعض الآثار الجانبية السيّئة، والتي تتمثل في النقاط التالية:

حساسية الجلد: حيث أدّى استخدام البروتين لفرد وعلاج الشعر إلى الإصابة بالتحسّس في فروة الرأس، حيث تمثلت الأعراض بتهييج الفروة، وظهور الطفح الجلدي، بالإضافة إلى الحكّة المزعجة والمستمرة، والتي تكون مصحوبة بحرقة شديدة في بعض الأحيان.

تساقط الشعر: سيؤدي إلى جفاف فروة الرأس، وإضعاف الشعرة مؤدياً إلى تقصّفها، ممّا سيؤدّي في النهاية إلى تساقطها، حيث تبدأ الأعراض بالظهور بعد فترة من تلقي العلاج، حيث يرجع السبب إلى تأثير البروتين على نسبة الدهون المفرزة من فروة الرأس، والتي من شأنها أن تعمل على ترطيب الشعرة وإكسابها الحيوية واللمعان.

-من الممكن أن يتطور تأثير البروتين المعالج للشعر إلى أن يحفّز نمو الخلايا السرطانية في الجسم، وذلك نتيجة احتوائه على العديد من المواد الكيميائية، والتي يتمّ امتصاصها من قبل الجلد، أو التي يتمّ استنشاقها خلال عملية الفرد، حيث إن تعريض البروتين للحرارة، ينتج عنه غازات قوية الرائحة تسبب الاحتقان في الأنف، والاحمرار في العينين.